القائمة الرئيسية

الصفحات

كيفية تصميم تطبيقات الجوال باحترافية


5 خطوات لتصميم تطبيقات الجوال باحترافية

مع الكم الهائل من تطبيقات الجوال من حولنا تبدو عملية الوصول إلى فكرة فريدة ومبتكرة, عملية صعبة ومعقدة, ورغم إن امتلاك الفكرة هي مجرد البداية, فقد تكون عملية تصميم تطبيقات الجوال نفسها عملية شاقة ومحبطة ، ولكن هذا الدليل البسيط سيسهل عليك الدخول الى عالم رواد الأعمال الذين يتطلعون للبدء.

1- إختصاص التطبيق ونموذج أعماله

 بمجرد أن تكون لديك فكرة, سيكون من المغري أن تبدأ في أسرع وقت ممكن في إنشاء التطبيق، ولكن من المهم التحلي بالصبر في هذه المرحلة. احصل على تعريف واضح لما سيكون عليه نموذج أعمال التطبيق. وما القيمة التي سيقدمها للمستخدمين. وحاول الابتعاد عن الأفكار الغامضة أو المتشعبة بالبداية, فمثلاُ Instagram يجعل المشاركة الاجتماعية للصور الجميلة سهلة وسريعة. ويوتيوب يركز على مشاهدة مقاطع الفيديو وتويتر بدأ بتغريدات نصية بعدد معين من الحروف , قدمت هذه المنصات شيئًا جيدًا وركزت على تقديم أفضل تجربة لمهمتها الأساسية, قبل محاولة إضافة أشياء الأخرى.

تذكر دائمًا, أن هناك إمكانية إضافة المزيد من الميزات في الإصدار الثاني. سيرغب المستخدمون بشيء جديد. وإذا غمرت المستخدمين المستهدفين بخيارات كثيرة جدًا منذ البداية فلن تستطيع المنافسة أبداً. كما أنها عملية مكلفة ( إضافة ميزات لمشروع ناشئ ). يجب أن تكون الشركات الناشئة ذكية مع مواردها. ركّز على موارد تطبيقك في المناطق التي ستوفر لك أكبر قدر من التفاعل.

2- تعرف على منافسيك

بمجرد فهمك القوي للخدمة الأساسية لتطبيق الجوال الخاص بك، فقد حان الوقت للقيام ببعض الأبحاث. أول شيء يجب مراعاته هو منافسيك. يجب ألا تأخذ في الاعتبار عدد المنافسين في سوقك المختار فحسب ، بل يجب أن تفكر أيضًا في النجاح الذي حققه هؤلاء المنافسون.

 من المؤكد أن الدخول إلى سوق مشبع للغاية أمر محفوف بالمخاطر ، لكن المنافسة تشير إلى وجود سوق ناضجة وفرصة عظيمة. ومع ذلك ، إذا كان العديد من المنافسين قد أشبعوا حاجة السوق تماماً، فيجب عليك أن تسأل نفسك ما هو الأمر المميز في تطبيقي الخاص وما إذا كان سيكون قوياً بما يكفي للتعويض عن تأخر دخولك إلى السوق. من ناحية أخرى ، إذا كان السوق مفتوحًا على مصراعيه ولا يوجد به منافسة ، فمن المهم أن نفهم لماذا هذا هو الحال وأن تقوم بإعادة تقييم ما إذا كانت فكرتك جيدة أم لا. وإذا كانت الفكرة جيدة ، لماذا ليس هناك منافسة؟

3- التخطيط 

بمجرد أن تنتهي من الخطوتين السابقتين ، فقد حان الوقت للبدء العمل الفعلي. هنا ستبدأ فكرتك تتحول الى منتج ملموس. بالنسبة للمبتدئين ، من المهم فهم الفرق بين UX و UI. تركز UX على تصميم احتياجات المستخدم وفهم المهام الضرورية التي ينطوي عليها استخدام المنتج / الخدمة لتحقيق الهدف. تركز UI أو واجهة المستخدم بشكل أكبر على قابلية استخدام الواجهة ، والتي تحددها سهولة الاستخدام وكفاءته والجوانب الجمالية به.

1- يجب عليك التركيز على واجهة المستخدم  بشكل خاص. فكر في الشاشات التي سيشملها تطبيقك ، وما هي وظائفهم وكيف ستتم عملية الإنتقال بينهم.

2- من المفيد في هذه المرحلة القيام برسومات لشكل التطبيق المتخيل و بمجرد أن تكون رسوماتك جاهزة ، يمكنك مشاركتها مع بعض الأشخاص المحترفين وبعض الأصدقاء والمستخدمين العاديين, وطلب تعليقات صادقة. ثم قم بالتعديل بناءً على اقتراحاتهم.

3- عند الانتهاء من التخطيط الرسمي للتطبيق الخاص بك ، يجب أن تفكر في نظام التشغيل الأساسي الذي ترغب في تشغيل تطبيقك عليه. ينصح باستخدم نظام التشغيل iOS أولاً عند تطوير التطبيق. فهو واضح وبسيط. وإذا كنت تريد أن يكون تطبيقك في كل من أسواق Android و iOS ، فتذكر أن تطوير تطبيقات الأندرويد عالية الجودة أكثر صعوبة.

4- العثور على المطور

إذا قررت أن الذهاب الى مطورين محترفين يمتلكون سمعة طيبة ( الطريق الصحيح بالنسبة لك إذا لم تكن مطور محترف ) ، فإليك بعض الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار:

✔️ جودة عالية . سرعة كبيرة . أسعر رخيصة. اختر أي اثنين مما سبق ، ولكن عندما يتعلق الأمر بتطوير تطبيقات الجوال فلا يمكنك امتلاك الثلاثة معاً.

✔️ لا تمثل تكلفة تطوير التطبيق عند المحترفين عادة, سوى 35 بالمائة من التكاليف الطويلة الأجل لإنشاء تطبيق ، وستكون هناك دائمًا تكاليف غير متوقعة على طول الطريق.

✔️ لا يعد تطوير التطبيق عملية سريعة. حيث ستعمل مع فريق التطوير الخاص بك عن قرب ولفترة زمنية طويلة ، لذا اختر الأشخاص الذين يمكنك بناء علاقة معهم.

مع وضع كل ذلك في الاعتبار ، فقد حان الوقت لبدء البحث. سيوفر لك محرك البحث جوجل قائمة مختصرة من مطوري تطبيقات الجوال المؤهلين. خذ وقتك في عملية الاختيار حتى تشعر بالثقة من أن الأشخاص الذين اخترتهم قادرون على تحويل فكرتك إلى تطبيق جوال يمكنه أن يصبح عملًا مربحًا.

5- كن مستعدا للمراجعات

مع اقتراب تطبيقك من الاكتمال ، اطلب من مختبري الإصدار التجريبي استخدامه لمعرفة نقاط ضعف التطبيق. تعرف على ما إذا كانت واجهة المستخدم وتجربة الاستخدام في تطبيقك ترقى إلى مستوى التوقعات ، وإذا لم يكن الأمر كذلك ، فيجب عليك وعلى المطورين معرفة كيفية ضبط المنتج. لا فائدة من الاستمرار في التصميم ما لم تكن متأكدًا من أنه يلبي تفضيلات المستخدم. من المهم اختبار تطبيقك تمامًا قبل البدء.

تأكد أيضًا من قيام مطوري البرامج بضمان الجودة العالية لعملية البرمجة للتأكد من أن الترميز سليم.

أثناء الاستعداد لبدء التشغيل ، يجب عليك إنشاء حسابات للمطورين باستخدام App Store ومتجر Google Play. سيستغرق الأمر بضعة أيام للموافقة ، لذا تأكد من أن فترة الإنتظار لا تعطل عملية الإطلاق. عندما يتم ذلك ، ستكون جاهزًا للإنطلاق.

من الضروري للغاية في الفترة الأولى الحصول على دعم سريع وجاهز لإصلاحات الأخطاء والتحديثات السريعة. ستة وثمانون بالمائة من المستخدمين سيحذفون تطبيقًا أظهر رسالة خاطئة بعد الاستخدام. حتى  أدنى مشكلة ستنتشر كالنار في الهشيم في هذا السوق التنافسي ، لذا تأكد من حصولك على دعم جاهز لمدة ثلاثة إلى ثمانية أسابيع بعد الإطلاق. أثناء تنزيل تطبيقك واستخدامه ، تابع تحليلاتك ومراجعاتك. استمر في مراجعة التطبيق الخاص بك للتأكد من أن المستخدمين سعداء.

إنها عملية طويلة ومعقدة ، ولكن إذا قمت بدورك وتنفيذ هذه الخطوات ، فقد يكون تطبيقك الجديد هو بوابة نجاحك.
أنت الان في اول موضوع
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

محتوى المقال